اعتبر وزير الخارجية السابق، جبران باسيل، خلال مراسم التسليم والتسلم مع وزير الخارجية والمغتربين ناصيف حتي، في مبنى الوزارة، أن “في هذه الوزارة اخترت الوحدة الوطنية، وكانت هي البوصلة التي توجهني لاتخاذ المواقف السياسية الخارجية في بلد أهم شيء فيه الوحدة الوطنية”.

واضاف، أن “وزارة الخارجية تعكس صورة الدولة هي الحارس لحدود السيادة واستقلالية القرار”.

ولفت باسيل، إلى انه رفع، “الصوت بوجه اسرائيل ندّدت بعدوانها كما رفعت الصوت لإعادة النازحين السوريين وتوطين اللاجئين”.

واشار إلى أن، “وزارة الخارجية أردناها داعمة للاقتصاد الوطني وتروّج للإنتاج اللبناني الزراعي والصناعي ولذلك عينا 20 ملحقاً اقتصادياً حول العالم”.

واعتذر باسيل ،”على كل ما لم أتمكن من تحقيقه في هذه الوزارة لاسباب عدّة”.