أعلنت النائبة بولا يعقوبيان مقاطعة جلسات إقرار الموازنة نزولًا عند رغبة أكثرية مجموعات الثورة واصفة اياها بغير المنطقية بغض النظر عن دستوريتها.
واعتبرت أنه من غير المقبول أن يكون هناك حكومة لم تنل الثقة بعد، تحضر الى المجلس النيابي لتدافع عن ميزانية لم تُحضّرها.
وشددت يعقوبيان على أن المطلوب الآن هو خطة طوارى إنقاذية جدية يكون الإنفاق هذه السنة ترجمة لها.
واستنكرت يعقوبيان التعرض بعنف للمتظاهرين وتوجهت الى قائد الجيش قائلة:يريدونك ان تحمي الفاسدين … لا تلعب هذا الدور … مكان المؤسسة العسكرية بالانحياز الى الشعب لا إلى السلطة التنفيذية التي فقدت شرعيتها ومشروعيتها قبل ان تبدأ.