جرانت ثورنتون ترحب بإطلاق الشركة العضو جرانت ثورنتون لبنان

أصبحت بيروت، لبنان المنزل الجديد لمركز جرانت ثورنتون الإقليمي الجديد الذي يلتزم بناء علاقات وطيدة، ويوفر الدعم اللازم لنمو عملاءه.

يسر شركة جرانت ثورنتون الدولية الإعلان عن إنطلاق أعمال الشركة العضو الجديد في لبنان  باعتبارها المركز الإقليمي في حوض المتوسط. اجتمع وفد رفيع من جرانت ثورنتون بمناسبة الإطلاق مع رئيس مجلس الوزراء الأستاذ سعد الحريري، تبعه  حفل استقبال في متحف سرسق حضره وزراء ونواب وموظفين في مصرف لبنان، ومدراء تنفيذيين وضيوف آخرين في قطاع المصارف والتدقيق. تخلل الحفلل شرحاً مفصلاً حول استراتيجية “النمو معاً” الجديدة التي يقودها فريق مكون من ستين خبيراً يعملون في الأردن والعراق ولبنان.

تعتبر شركة جرانت ثورنتون لبنان شركة عضو في جرانت ثورنتون الدولية، وتتخذ من بيروت مقراً لها. تعد جرانت ثورنتون الدولية شركة رائدة في مجال تقديم الخدمات المهنية في مجالات الضمان والاستشارات المالية والضريبية المستقلة. وتغطي الشركة حالياً أكثر من 135 بلداً ولديها 53 ألف موظف حول العالم. تلتزم شركة جرانت ثورنتون تقديم أعلى معايير الخدمات المهنية إلى زبائنها. لقد ساعد وجود الشركة في العديد من البلدان زبائنها في تحقيق طموحاتهم الاستراتيجية.

تعتمد الشركة استرتيجية “النمو معاً 2020” والتي سيتم التحدث عنها في خلال حفل الإطلاق الذي سيجمع قادة جرانت ثورنتون من حول العالم، فضلاً عن مئتي ضيف مميز، يتضمنون مسؤولون حكوميون وزبائن الشركة، ومنظمات دولية، ومؤسسات مالية، ومجتمع الأعمال. وسيحضر الرئيس التنفيذي بيتر بودن الاحتفال إلى حشد من قادة جرانت ثومبسون الدولية.

يعلق الشريك المدير في جرانت ثورنتون لبنان جان صفير: “تتميز جرانت ثورنتون لبنان بوجود قيادة قوية تؤمن بأن السمعة والجودة هما حجر الزاوية في عملنا. ترتكز استراتيجيتنا “النمو معاً” على ضرورة الحصول على إمكانيات النمو المتاحة لدى عمالنا، وزبائننا، ومجتمعاتنا لنستطيع أن نعمل لتحسين الوضع الاقتصادي الذي يسنح المجال لازدهار الأعمال والأفراد”. 

 وأضاف: “نعد زبائننا أنهم سيحصلون على خدمة سريعة ومميزة، بفضل وجود فريق عمل ديناميكي مكون من خبراء محليين ودوليين لديهم إدراكاً عميقاً للقطاعات الاقتصادية كافة فضلاً عن استخدام برنامج تدقيق في غاية التطور. “النمو معاً 2020″ ليست مجرد عنوان حفل الإطلاق، بل هي التزامنا بمساعدة زبائننا على النمو مستخدمين مقاربة واعية للمخاطر وموازنة للمنطق والمعرفة”.

وعبّر صفير عن سعادته “باستضافة زملائنا في جرانت ثورتنون في لبنان وبالترحيب ببيتر بودن، رئيسنا التنفيدي في بيروت. يشكل هذا الحدث فرصة مثالية للتعبير عن التزامنا المستمر بالمساهمة في التطور الاقتصادي في لبنان، باستخدام معارفنا المهنية وخبرتنا بما يساعد في إحداث فرق لزبائننا، وزملائنا، ومجتمعاتنا التي نعيش ونعمل فيها، والتي ننمو معاً فيها”.