104 قتلى حصيلة تظاهرات العراق.. والحكومة تتودد للمحتجين

أكدت وزارة الداخلية العراقية أن الحصيلة الرسمية لضحايا الاحتجاجات التي شهدتها بغداد ومحافظات أخرى خلال الأيام الستة الماضية وصلت إلى 104 أشخاص، و6100 جريح.

وقالت الوزارة، خلال مؤتمر صحافي في العاصمة بغداد، اليوم الأحد: إن “8 القتلى هم من عناصر الأمن”، إضافة إلى إضراب المحتجين النار في 51 مبنى، وثمانية مقار لأحزب سياسية، دون أن تسميها.

واتهم بيان الوزارة “أيادي خبيثة” باستهداف الضحايا الذين منهم عناصر في القوات الأمنية ومتظاهرون، مؤكداً أن الأجهزة الأمنية تحقق لمعرفة المعتدين على المكاتب الإعلامية.

كما نقلت وكالة “أسوشييتد برس”، عن مسؤول طبي في أحد المستشفيات ومسؤول أمن آخر، تأكيدهما مقتل 7 متظاهرين وإصابة 17 آخرين، الأحد، في مدينة الصدر شمال شرقي بغداد، فيما قالت وكالة “الأناضول” إن العدد وصل إلى 8 قتلى و20 جريحاً.

وجاء بيان الداخلية بعد أن أصدر مجلس الوزراء العراقي الحزمة الأولى من القرارات التي وصفها بـ”المهمة” في جلسة استثنائية عُقدت برئاسة عادل عبد المهدي، مساء السبت. وتضمنت القرارات وعوداً بتقديم خدمات وتوفير فرص عمل وسكن، في محاولة لوقف غضب المحتجين.

وبحسب ما ذكرته وكالة الأنباء العراقية (واع)، تضمنت حزمة القرارات: فتح باب التقديم على الأراضي السكنية المخصصة لذوي الدخل المحدود والفئات الأخرى في المحافظات كافة، واستكمال توزيع 17 ألف قطعة سكنية للمستحقين من ذوي الدخل المحدود في محافظة البصرة، وإعداد وتنفيذ برنامج للإسكان يشمل بناء 100 ألف وحدة سكنية موزعة على المحافظات.

وتضمنت القرارات أيضاً تعزيز رصيد صندوق الإسكان، من أجل زيادة عدد المقترضين، وتكون القروض معفاة من الفوائد، ومنح 150 ألف شخص من العاطلين ممن لا يملكون القدرة على العمل منحة شهريةً قدرها 175 ألف دينار (140 دولاراً) لكل شخص، ولمدة ثلاثة أشهر، وإنشاء مجمعات تسويقية حديثة (أكشاك) توزَّع على ذوي الدخل المحدود.