لندن وبروكسل تأملان في التوصل الى اتفاق بشأن بريكست هذا الأسبوع

عبر الاتحاد الاوروبي ولندن عن الامل في احتمال التوصل الى اتفاق يتيح خروج بريطانيا بشكل منظم من التكتل لكن الدول الاعضاء حذرت من انها لن تسمح لبريطانيا بتحويل ايرلندا الشمالية الى حلقة ضعيفة في سوقها الموحدة مع تخفيف التفتيش.

ويكثف المفاوضون البريطانيون والأوروبيون محادثاتهم في محاولة للتوصل الى اتفاق قبل قمة قادة الاتحاد الاوروبي اعتبارا من الخميس وحتى الجمعة في بروكسل.

ويريد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الالتزام بتعهده اخراج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي في 31 تشرين الاول وهذه الرغبة اتاحت تقدم المحادثات.

وقال ممثل دولة عضو في الاتحاد الاوروبي لوكالة فرانس برس “البريطانيون يريدون اتفاقا ولقد حركوا النقاط العالقة. لكن يجب التحلي بالحذر ومعرفة ما اذا سيكون ذلك كافيا لكي يتحول الى نص قانوني. وهذا الامر لم يحصل بعد”.

وعبر كبير مفاوضي الاتحاد الاوروبي حول بريكست ميشال بارنييه عن تفاؤل، مشيرا الى أن اتفاقا “لا يزال ممكنا هذا الاسبوع” مع بريطانيا لتجنب خروجها من الاتحاد الاوروبي بدون اتفاق.

وقال عند وصوله الى لوكسمبورغ لاطلاع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي على مسار المحادثات قبل القمة الاوروبية المقررة في 17 و 18 تشرين الاول إن “المحادثات كانت مكثفة خلال نهاية الاسبوع وبالامس، ورغم انها ستكون أكثر صعوبة لا يزال من الممكن التوصل الى اتفاق هذا الأسبوع”.

من جهته، أكد المفاوض البريطاني حول بريكست ستيف باركلي أنه لا يزال “من الممكن جدا” التوصل الى اتفاق.

وقال باركلي عند وصوله الى لوكسمبورغ للقاء نظيره بارنييه إن “محادثات جارية حاليا، ولا يزال من الممكن جدا التوصل الى اتفاق”.