اتفاقية بين المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت ومديرية الدفاع المدني لتيسير استعمال مزيل الرجفان القلبي لمن يصابون بالسكتة القلبية خارج المستشفى

اتفاقية بين المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت ومديرية الدفاع المدني لتيسير استعمال مزيل الرجفان القلبي لمن يصابون بالسكتة القلبية خارج المستشفى

 

بيروت في 29 تموز 2019: نجح المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت في عقد اتفاقية مع مديرية الدفاع المدني في لبنان يمكن بموجبها إستعمال مزيل الرجفان القلبي لمن يصابون بالسكتة القلبية خارج المستشفى. وتندرج هذه الخطوة ضمن مبادرة شركاء سلسلة البقاء على قيد الحياة التي يمثلها الدكتور حسين اسماعيل، مدير برنامج طب الأوعية الدموية في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت، والدكتور مالك محمد، رئيس الجمعية اللبنانية لأمراض القلب، والدكتور مازن السيد، رئيس الجمعية اللبنانية لطب الطوارئ، ومؤسسة ريمي ربيز يونغ هارت فاوندايشن، ومؤسسة يوهان فور لايف. 

وتتضمّن هذه الاتفاقية تدريب خمسمئة عنصر من الدفاع المدني وألف وسبعمئة شخص من المجتمع المدني على إجراءات الإنعاش القلبي الرئوي وطريقة استخدام مزيل الرجفان الخارجي الآلي. كما تتضمن توزيع أربع وأربعين جهاز لإزالة الرجفان القلبي ضمن الدفعة الأولى. وسيتم ربط هذه الأجهزة بمديرية الدفاع المدني، على أن يكون الإشراف الطبي عليها منوطاً بالدكتور مازن السيّد من خلال قسم الطوارئ في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت. وستوفّر الجمعية اللبنانية لأمراض القلب، بالتعاون مع الجمعية اللبنانية لطب الطوارئ المظلة العلمية لهذا البرنامج. 

تجدر الإشارة أن معدل البقاء على قيد الحياة لمن يصابون بالسكتة القلبية خارج المستشفى لا يتعدى نسبة الخمسة بالمئة في لبنان اليوم، مقارنةً بخمسين بالمئة في المناطق المتقدّمة من العالم. ويسعى شركاء سلسلة البقاء على قيد الحياة إلى تحسين هذا الوضع وقد عملوا مع لجنة الصحة النيابية اللبنانية لإدخال تعديل على القانون الجنائي رقم 567 وإضافة نص يوازي ما يعرف بقانون “السامري الصالح” في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا الذي يشجّع المارّة على إجراء الإنعاش القلبي الرئوي واستخدام مزيل الرجفان الخارجي الآلي. 

يذكر أن الإتفاقية هي المرحلة الثانية من خطة متكاملة يتم تنفيذها على مراحل متتابعة تلعب الجامعة الأميركية في بيروت دوراً رئيسياً فيها بهدف تحسين معدّل البقاء على قيد الحياة للأشخاص الذين قد يصابون بالسكتة القلبية في لبنان وهم خارج المستشفى. وسيتمّ الكشف عن سائر المراحل تباعاً.