“إل جي ديسبلاي” تقدم أحدث شاشات العرض المتطورة للطائرات والسيارات وغيرها في معرض CES 2020

شكّل معرض الإلكترونيات الإستهلاكية CES® 2020 في لاس فيغاس محطة مهمة لعرض آخر شاشات وتقنيات “إل جي ديسبلاي”، الرائدة عالمياً في مجال ابتكار تقنيات العرض، وذلك من 7 الى 10 كانون الثاني.

تحت شعار “نمط حياتك مع شاشة LG”، كشفت الشركة عن كيفية الإستفادة من منتجات العرض المتطورة في حياة الناس اليومية ضمن أطرٍ مختلفة، لا سيما الطائرات والسيارات والمنازل والفنادق والمكاتب والمجمّعات التجارية. وبذلك، أثبتت الشركة كيف يمكن لتقنيات العرض أن تتوسع أكثر لتلبي الاحتياجات المتنوعة لأنماط حياة المستخدمين المختلفة وتناسب خصائص المساحات المتعددة.

للطائرات: توفر أجهزة OLED المميزة تجارب مذهلة أثناء الطيران

قامت “إل جي ديسبلاي”،  بتحديث تجارب المسافرين أثناء الطيران من خلال شاشات OLED المبتكرة، والتي توفر جودة صورة لا مثيل لها وذات قيمة ممتازة. وللكشف عن هذه التقنية، عرضت الشركة جدران الفيديو بتقنية OLED، المصنوع من سلسلة شاشات OLED قياس 55 إنش، المعلقة على جدار الطائرة، ما يتيح للناس الشعور بمزيد من الانفتاح في المساحة الضيقة داخل الكابينة المغلقة.

بالإضافة إلى ذلك، قدمت “إل جي ديسبلاي”، العديد من منتجات شاشات OLED التي ترفع مستوى تجربة الدرجة الأولى خلال السفر وتخلق تصوّراً جديداً للطيران. تتيح شاشة OLED فائقة الدقة (UHD) القابلة للطي قياس 65 إنش، والتي يمكن أن تُطوى من كلا الجانبين، الاستمتاع بصور أكثر غمارة على الشاشة من خلال ضبط إنحناء الشاشة حسب تفضيلاتهم، خصوصاً عند اللعب أو مشاهدة الأفلام.

كما كشفت الشركة النقاب عن شاشة OLED عالية الدقة والشفافة قياس 55 إنش مع شفافية بنسبة 40 بالمئة لاستخدامها كفاصل داخل المقصورة. ويمكن لهذه الشاشة عرض مقاطع الفيديو والمعلومات، أما في حال تفضيل الركاب للخصوصية، فيمكنهم إيقاف تشغيل ميزة الواقي. بالإضافة إلى ذلك، تم وضع الكمبيوتر اللوحي بشاشة OLED  البلاستيكية (POLED)، الذي يبلغ قياسه 13.3 إنش في المقصورة.

للأوتيلات والمنازل: يضيف ابتكار OLED رقياً لافتاً على الديكور ويرسي معاييراً عالية على تجربة المستخدم

قدمت “إل جي ديسبلاي” أحدث شاشات OLED التي توفر صوتاً سينمائياً بفضل نظام الصوت المدمج في الشاشة لتوليد صوت مباشر منها. وفي المعرض، تم تقديم شاشة OLED بصوتها السينمائي العالي الجودة والتي يمكن تعليقها على الجدار مع نظام الصوت الذي تم كشف النقاب عنه أخيراً، ما يجعل الشاشة رقيقة جداً. كما عرضت الشركة شاشة OLED بصوتها السينمائي بحجم 88 إنش وبتقنية 8K مع 11.2 قناة صوتية. وبذلك فإن هذا المنتج المبتكر يحوّل المساحة العادية إلى مسرح شخصي مثالي، من خلال الجمع بين التصميم الأنيق وجودة الصورة القوية، فضلاً عن الصوت المتكامل الممتاز.

الى ذلك، كشفت الشركة عن شاشة Roll-Down OLED عالية الجودة قياس 65 إنش، وهو ابتكار يدل على ما قد يؤول إليه مستقبل التصميم الداخلي للمنزل. يمكن وضع هذه الشاشة في السقف وسحبها عند الرغبة وإعادة لفها عند عدم استخدامها. ومن المتوقع أن ترفع هذه الشاشة من مستوى التصميم الداخلي للمنزل الذكي من خلال توفير مساحة واسعة. بالإضافة إلى ذلك، أضافت “إل جي ديسبلاي” حجماً آخراً من شاشات تلفزيون OLED الى مجموعتها المؤلفة من قياسات 55، 65، 77، و99 إنش، موسعةً خيارات المستهلكين من خلال كشف النقاب عن شاشة تلفزيون OLED قياس 48 إنش للمرة الأولى في العالم.

للسيارات: التكنولوجيا الرائدة تنصهر مع الفضاء وترتقي بالقيمة الجمالية الى أعلى المستويات

أزاحت “إل جي ديسبلاي” الستار عن العديد من شاشات عرض السيارات التي ستمكن الأشخاص من تجربة جودة صور لا مثيل لها بالإضافة إلى التصميم المتطور في معرض CES هذا العام. ولهذه الغاية، عرضت الشركة شاشات OLED البلاستيكية للسيارات. فتم عرض لوحة القيادة su-per-size مع أربع شاشات POLED للسيارات، بما في ذلك مجموعة الكلاستر التي تقدمها الشركة قياس 14 إنش، شاشات عرض المعلومات في المركبات (CID) قياس 12.3 إنش، والشاشة المساعدة للسائق (CDD) قياس 12.3 إنش، إضافة الى لوحة التحكم للسيارات (Center Fascia)، مجتمعةً معاً في غطاء زجاجي واحد ما يجعل تصميمه مصقولاً.

بالإضافة إلى ذلك، قدمت الشركة كلاستر متعدد الطبقات مع شاشة POLED بحجم 12.3 إنش، موضوعة خلف شاشة OLED الشفافة قياس 12.3 إنش لعرض معلومات ديناميكية. أما شاشة OLED القابلة للطي قياس 12.8 إنش، فعُرضت نظرياً على ظهر مقعد السائق للترفيه، علماً أنه يمكن تثبيتها في أي مكان آخر في السيارة.

للمكاتب ومحلات البيع بالتجزئة: تعمل شاشات العرض المتطورة في العصر الذكي على تحسين راحة المستخدم

يمكن استعمال شاشات العرض السهلة الاستخدام من “إل جي ديسبلاي” مع تقنية inTOUCH في بيئات مختلفة مثل المدارس والمكاتب والمجمعات التجارية والمتاحف. على سبيل المثال، فإن شاشة OLED الشفافة قياس 55 إنش التي تقدمها الشركة والتي تتميز بنسبة 40 بالمئة من الشفافية تُعتبر بمثابة واجهة رقمية، مما يضيف إحساساً بالانفتاح على المساحات التجارية، ويوفر المعلومات بلمسة تلقائية، جاذباً انتباه المستهلكين.

وأظهرت الشركة أيضاً شاشة LCD قياس 86 إنش مع تقنية in-TOUCH المدمجة داخل الشاشة، التي تتيح دقة أكبر في اللمس وجودة صور أكثر وضوحاً وتصميماً أرق. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام هذه الشاشة الجديدة كلوحة كتابة إلكترونية من خلال السماح لأربعة أقلام بالعمل عليها في وقت واحد.

إنطلاقاً من تركيز “إل جي ديسبلاي” على إمكانات التكنولوجيا التي توفر قيمة متميزة واستثنائية للمستخدمين، إضافة الى الشاشات التي تعد جزءً لا يتجزأ من حياتهم اليومية، تخطط الشركة لإدخال مجالات جديدة في صناعة أجهزة العرض والاستمرار في الابتكار وفقاً لتقنيتها المتميزة، ومراقبة الجودة الشاملة، وقدرة العرض المستقرة.