نانسي عجرم تحدد موعد طرح أغنية “قلبي قلبي”!

حددت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم موعد طرح أغنيتها الجديدة “قلبي قلبي”، لتكون مقدمة لعودتها إلى الحياة الفنية مجددًا، بعد فترة توقف إثر الحادثة التي تعرضت لها مع زوجها والتي انتهت بمقتل الشاب محمد الموسى داخل منزلها برصاص الزوج.

وكتبت نانسي أن يوم 30 يناير الجاري الذي يصادف الخميس المقبل سيكون موعد طرح الأغنية وسط ترقب الجمهور والمحبين.

وحظي إعلان نانسي بتفاعل كبير من قبل المتابعين، حيث أشادوا بها وبعودتها الفنية رغم الظروف التي تمر بها، خاصة بعدما ظهرت تطورات جديدة في قضية محمد الموسى.

وجاء في تعليقات محبيها:” “منتظرة الأغنية بالتوفيق”، وتابعت أخرى “أصلا ناطرين هيدا الوقت”.

في المقابل كشفت داتا الاتصالات الخاصة بهاتف زوجها والعاملين معه وكذلك هاتف القتيل، الكثير من المفاجآت غير المتوقعة وفق المراقبين وذلك قبل وقوع الحادثة، سواء باتصالاته بالعيادة أو مدة المكالمات التي جرت.

وبينت بعض التحقيقات تعقب القتيل لمنزلي الفنانتين اللبنانيتين هيفاء وهبي ونجوى كرم، واتضح ذلك من خلال رصد ما قام به من بحث عبر جهازه على الإنترنت.

وبدأ القتيل البحث أولًا يوم 18 مارس 2019 عن تفاصيل منزل نانسي عجرم وزوجها وحياتهما ومقر عيادته وديانتهما، وأين تقضي يومي السبت والأحد، وفي يوم 20 أبريل 2019 بحث عن منزل الفنانة ميريام كلينك في مصر.

وكشفت “الداتا” أن القتيل بحث في الأول من يوليو 2019 عن منزل هيفاء وهبي الفخم في لبنان، وفي الـ 4 من سبتمبر 2019 بحث عن احتفال نانسي عجرم وزوجها بعيد زواجهما، إضافة إلى بحثه عن غرفة نومها ومنزل هيفاء وهبي مرة أخرى.

وأثبتت “الداتا” بعد الفحص أن أكثر كلمات وعناوين بحثه على جهازه كانت تركّز على نانسي عجرم وكل ما يخصها واستضافتها للشيف بوراك في منزلها وجنسية زوجها.

وعاد بتاريخ 04/01/2020 بالبحث منزل نانسي عجرم أيضًا، بينما قامت زوجة القتيل بتاريخ 05/01/2020 بالبحث عن الموضوع التالي: “قتل بعدما حاول سرقة فيلا نانسي عجرم.. مواجهة بين السارق وزوجها”.