دراسة لجامعة القديس يوسف: 70% نسبة الاضطرابات النفسية لدى اللاجئين اليزيديين في مخيمات أقليم كردستان العراق (مع صور+النص الكامل للدراسة بالإنكليزية)

دراسة لجامعة القديس يوسف: 70% نسبة الاضطرابات النفسية لدى اللاجئين اليزيديين في مخيمات أقليم كردستان العراق
كشفت دراسة أجراها فريق من قسم الطب النفسي قي كلية الطلب في جامعة القديس يوسف اللبنانية على مجموعات من مختلف الطوائف العراقية لجأت إلى إقليم كردستان العراق في الأعوام الأخيرة بعد الحرب التي أطلقها تنظيم “داعش” في العام 2014، أن نسبة الاضطرابات النفسية لدى اللاجئين اليزيديين الذين تعرضوا لعملية إبادة والمقيمين في مخيمات أقيمت في هذا الأقليم، بلغت 70 في المئة، وهي أكبر بكثير من نسبة هذه الاضطرابات لدى اللاجئين المسلمين والمسيحيين. وتناولت الدراسة التي نشرتها أخيراً مجلة PLos One العلمية الأميركية المهمة الأوضاع النفسية لللاجئين المسيحيين والمسلمين واليزيديين الذين هجّروا من أرضهم وأقاموا في مخيمات بإقليم كردستان.وأظهرت الدراسة أن نسب الأفراد الذي يعانون اضطرابات نفسية “مرتفعة جداً لدى هذه المجموعات وخصوصاً لدى اليزيديين الذين كانوا على مدى 800 سنة من تاريخهم ضحايا 74 محاولة إبادة”، آخرها تلك التي نفذّها في حقهم تنظيم “داعش”. وآظهرت الدراسة الآتية:• وجود اضطرابات ما بعد الصدمة (PTSD) لدى 48,7 في المئة من مجمل اللاجئين.• وجود اضطرابات ما بعد الصدمة بنسبة 70 في المئة لدى اليزيديين الذين تعرضوا لإبادة حقيقية، بالمقارنة مع 44 في المئة لدى اللاجئين المسلمين و32 في المئة في صفوف المسيحيين.• وجود خطر الإصابة بأزمة اكتئاب في وقت إجراء الدراسة أكبر لدى اليزيديين (56 في المئة) والمسلمين (68 في المئة).
وتجدر الإشارة إلى أن هيئات وجهات عدّة تولت رعاية هؤلاء اللاجئين، بينها منظمة “خدمات اللاجئين اليسوعية” (JRS) غير الحكومية التابعة للرهبنة اليسوعية والتي تعمل في مناطق عدّة من العالم منذ العام 1978 لمساعدة اللاجئين والمهجرين. وساعد قسم الطب النفسي في جامعة القديس يوسف المنظمة في لبنان والعراق على وضع برنامج لمساعدة هذه المجموعات، سمّيَ “برنامج الدعم الخاص بالصحة النفسية والدعم النفسي والاجتماعي” (MHPSS).