افرام: وحده التخطيط المسبق يجنّبنا الكوارث وطموحنا “الخمسيّة”

عقدت لجنة الاقتصاد والتجارة والتخطيط النيابية اجتماعها الدوري برئاسة النائب نعمة افرام وبحضور أعضائها، قيّمت فيه وضع البلاد الاقتصادي وتشاورت في التطوّرات التي حصلت في الآونة الاخيرة.

النائب افرام وبعد ختام الجلسة قال: “أتوجّه اليوم إلى الشعب اللبناني بقلب دام ووجع عميق جرّاء مشاهد الحرائق الواسعة التي نهشت من مساحة لبنان الحرجيّة الخضراء، وما خلّفته من خسائر كبيرة تعرّضت لها الثروة الطبيعيّة في مناطق عدة. وأعزّي أهل سليم أبو مجاهد الأب اللبناني الذي تطوّع للمساعدة في إخماد حريق بتاتر، وهو شهيد النخوة الإنسانيّة”.

أضاف:” هي دعوة لكل مسؤول ومعني إلى تعلّم الدرس مما نواجهه، فندرك عندها أن وحده التخطيط المسبق يجنّبنا المصائب التي تتكرّر، من أزمة النفايات مروراً بالمشاكل البيئيّة وصولًا إلى الحرائق الكارثية كالتي نشهدها اليوم، ومن الضروري خلق منهجيّة جديدة واعتماد سياسة التخطيط الوقائي ليصبح جزءاً من ذهنيّة الإدارة والسياسات العامة”.

افرام كشف انّ لجنة الاقتصاد والتجارة والتخطيط “تطرّقت للتدهور الاقتصادي السريع والشح في العملات الصعبة، حيث كنا نصرف دون أن ننتج ونستدين دون خلق قيمة مضافة من هذا الدين. واللجنة أثنت على الخطوات الأوليّة التي اتخذها البنك المركزي، لمعالجة أزمة قطاعات الدواء والقمح والنفط وتأمين نوع من الاستقرار عبر توفير 6 مليار دولار سنوياً لها. كما تمّ التداول بالخطة الخمسيّة لتصفير العجز وقد رفعتها اللجنة إلى كل المسؤولين، وطموحنا هو مناقشتها في الهيئة العامة لمجلس النواب، لتتحوّل إلى مشروع قانون يشكّل بعد إقراره، الإطار والرؤية للموازنات العامّة المقبلة”.

وختم قائلا:” على أمل أن تكون الخطة الخمسيّة خارطة طريق نقدّم بها للأجيال القادمة مستوى حياة أفضل، أو كالذي نعيشه على الأقل، إذ لا يمكن لأي إنسان يحترم نفسه أن يقبل لأولاده بمستوى حياة أدنى مما هو عليه الآن”.