بيان صادر عن تحالف متحدون: “لأجل لبنان فقط” يرد على الحريري بـ “ارحلوا”

بعد ما أتحفنا به رئيس الحكومة سعد الحريري بعد ظهر اليوم 21 تشرين الأول 2019، وانطلاقاً مما أعلنه تحرك “لأجل لبنان فقط” البارحة من ورقة أهداف ومطالب على رأسها استقالة رئيس الجمهورية واستقالة الحكومة وقيام حكومة طوارئ من خارج الطاقم الحاكم تحضّر لانتخابات مبكرة على أساس قانون تمثيلي جديد وتتصدى للأزمة الاقتصادية، والتي تبعها ورقة عمل مقترحة تركّز على أنه لا إصلاح بدون تحصين القضاء ودعم استقلاليته ليقوم بدور تاريخي مسؤول في المحاسبة التي تشمل القضاة الفاسدين ورؤوس الفساد، بالتعاون مع المحامين ذوي الخبرة والكفاءة، كما وأنه لا إصلاح بدون تطهير إداري حقيقي سيّما بعد تحويل مؤسسات الدولة إلى بؤر تعيينات الأزلام والفاسدين، أضف إلى ضرورة إقرار مسودة قانون انتخابي جديد كي يُستفتى عليها من الشعب تكون أساساً للانتخابات المبكرة بعد حل مجلس النواب، يهم التحرك أن يتوجه إلى الحريري وبقية أركان السلطة بالآتي:

أولاً، لا ثقة بتوكيل الإصلاح لمن ارتكبوا أو تفرجوا، ففاقد الشيء لا يعطيه!
ثانياً، لم نجد كلاماً عن انتخابات نيابية مبكرة وفق قانون انتخابي يضمن التمثيل الصحيح لإعادة تشكيل السلطة.
ثالثاً، ما سمعناه هو لائحة أمنيات بدون ضمانات لتحقيقها، أقلّها وضع استقالة رئيس الحكومة بالتصرف في حال العجز عن الإنجاز.
رابعاً، لم يُلحظ ورود بند تمكين وتحصين القضاء لمحاسبة المرتكبين.
خامساً، الأغرب من ذلك هو وقاحة السلطة التي لا تريد أن تسمع صوت أكثر من مليونين ونصف لبناني يقولون لها: لا ثقة؛ ارحلوا!

يدعو التحرك الجميع إلى الاستمرار بثورة العصيان عير آبهين بكل محاولات التهويل والتشويه الحاصلة ويعلن إنشاء غرفة عمليات أخرى ميدانية بدءاً من الليلة لتفعيل التنسيق وتلقي اقتراحات وشكاوى الجميع. كما يناشد الجميع دون استثناء للمبادرة ودون أي إبطاء للانضمام إلى جهود التحرك كي يكون الجميع معاً في صورة الخطوات التصعيدية لتفعيل العصيان والتي سيتم الإعلان عنها وعن بنك الأهداف الخاص بها تباعاً.

لأجل لبنان فقط #ارحل #ارحلوا #نعم للعصيان المدني #متحدون #معا نستطيع #ماخصك وين بصف #عصيان حتى تحقيق_المطالب