لقاء تضامني مع الحريري في تكريت ومطالبة بعدم استقالته

اقام رئيس بلدية تكريت السابق رشدي الترك في دارته في تكريت ، لقاء تضامنيا مع رئيس الحكومة سعد الحريري بحضور حشد من أبناء المنطقة وفاعلياتها الإجتماعية والسياسية.

وألقى الترك كلمة أيد فيها “الثورة التي تشهدها البلاد، لأنها ثورة جياع ومظلومين، وثورة أصحاب حق، فالناس تريد تأمين الحد الأدنى من مقومات العيش، التي باتت غير موجودة، الناس لم تعد مهتمة بالخدمات، وجل اهتمامها بتأمين المعيشة الأولية”.

ووجه رسالة إلى رئيس الحكومة سعد الحريري ، دعاه فيها إلى “عدم الإستقالة مهما عظمت عليه الضغوط ، لأنه عندنا مطالب نريد أن يحققها لنا، وهو رئيس السلطة التنفيذية الذي يستطيع تنفيذ مطالب الناس، من تشغيل مطار القليعات، والجامعة اللبنانية، والأتوستراد العربي، المراسيم الناظمة لمحافظة عكار، وهذه الأمور تؤمن فرص عمل كبيرة لأبناء عكار، وقد وعد بها دولة الرئيس الحريري بالانتخابات النيابية، ولكن كانت العصي توضع أمام تنفيذ هذه المشاريع، وهذا ما ادى الى ردة الفعل التي نراها في الشارع”.

وأشاد الترك “بدور القوى الأمنية والجيش الهام وتعاطيهم الراقي مع الناس في الساحات، عكس ما كنا نراه من قمع في ساحات البلدان الأخرى”، داعيا “كل الثوار إلى التحلي بالصبر، ومساعدة الجيش اللبناني والقوى الأمنية والوقوف الى جانب دولة الرئيس سعد الحريري، من أجل تحقيق مطالبنا”.